الزواج


    مظاهر الإخفاق فى ليلة الزفاف

    شاطر
    avatar
    أبو الحناء
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 16
    نقاط : 48
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 19/08/2009

    مظاهر الإخفاق فى ليلة الزفاف

    مُساهمة من طرف أبو الحناء في الجمعة أغسطس 28, 2009 2:37 pm

    مظاهر الإخفاق فى ليلة الزفاف


    هناك العديد من مظاهر الضعف الجنسى التى تحدث فى ليلة الزفاف . نريد أن نشرح كل منهما على حدة حتى يمكننا بعد هذا أن نحدد اسباب كل حالة من الحالات .

    أولاً عدم الانتصاب من البداية

    وهو من الحالات النادر حدوثها فى ليلة الزفاف لأن عدم الانتصاب من البداية غالبا ما يعنى مرض عضوى قديم عند العريس أدى الى عدم حدوث الانتصاب نهائيا . ولكن مثل هذه الحالات النادرة تدل على تعرض العريس لضغط نفسى شديد قاهر منعه حتى من الاستجابة لأولى مؤثرات الرغبة الجنسية وهو أيضا ما يمكن أن نطلق عليه أنه مرض نفسى قديم عند العريس ، كان يحتاج الى علاج قبل الزواج حتى لا يتعرض لمثل هذا الموقف الذى سيزيد من حالته النفسية سوءا ويضاعف من صعوبة العلاج .

    ثانيا : الانتصاب ثم الارتخاء عند محاولة الايلاج

    وهذا هو المظهر الشائع من مظاهر الاخفاق فى ليلة الزفاف إذ أنه بعد أن ينفرد العريس بعروسه ثم يبدأ فى مداعبتها يجد أن حالة الانتصاب قد حدثت بصورة طبيعية فيشرع فى ممارسة العملية الجنسية بالايلاج لفض غشاء البكارة هنا يجد أن الانتصاب قد أنتهى فجأة وحل محله ارتخاء مستمر يرفض معه العضو أن يعود لحالة الانتصاب مرة أخرى برغم كل المحاولات التى يبذلها العريس من أجل أن يعود الانتصاب لاتمام العملية الجنسية .



    ثالثا : تكرار الانتصاب والارتخاء

    وهذه صورة أخرى من صور الاخفاق فى ليلة الزفاف فبعد أن يحدث الانتصاب ويهم الرجل بممارسة العملية الجنسية يحدث ارتخاء لا يمكنه من ذلك فيعود العريس مرة أخرى الى مداعبة عروسه من جديد فى محاولة الاثارة الرغبة فى نفسه لعل الانتصاب يحدث مرة أخرى .

    هذا ويحدث الانتصاب فيحاول العريس أن يبدأ فى الممارسة إل أنه يفاجأ بأن الارتخاء قد حدث مرة أخرى .

    وهكذا تتكرر المحاولات ومل محاولة منها تنتهى بالفشل .



    رابعا : القذف مع الارتخاء

    إذا ما استمر العريس فى محاولاته لاتمام العملية الجنسية بالرغم من حالة الارتخاء فان استمرار المداعبة ومحاولات الاثارة . كل هذا يؤدى فى النهاية الى حدوث القذف بالرغم من أن العضو مرتخى تماما وهذا القذف الذى يحدث فى هذه الحالة لا تصاحبه اللذه المفروضة فى حالات القذف العادية .

    كما انه يشعر بالخجل من عروسه لذا فان هذه الصورة من صور الاخفاق والفشل فى ليلة الزفاف تعد أسوأ الصور .




    --------------------------------------------------------------------------------



    لماذا تزداد الحالة سوءا مع تكرار المحاولة ؟


    ان شعور الرجل بالاخفاق يجعل تفكيره ينصب أساسا على هذا الاخفاق وهل سينجح فى المحاولات القادمة أم لا وماذا سيحدث له أنه أخفق مرة أخرى ؟ كل هذه الأسئلة تلح على العريس وتسيطر على تفكيره فى هذه اللحظات . بحيث لم يعد فى امكانه أن يفكر فى العملية الجنسية يشعر فى الرغبة الحقيقية فيها بل أنها أصبحت بالنسبة له اختيار قاس يريد أن يجتازه بأى طريقة من الطرق .

    اذن لا بد له أن ينجح فى المحاولة القادمة والا كانت النتيجة سيئة جدا هذا هو ما يلح على تفكير العريس فى هذه اللحظات فيحوله من الطمأنينة الى القلقل ومن الفرحة الى الحزن ومن الواقعية الى الخيال ومن لذة النشوة الى مرارة التجربة فيتحمول من رجل مقبل على العملية الجنسية برغبته ولهفه وشوق الى رجل مقبل على العملية الجنسية كاختيار صعب لا بد له أن ينجح فيه والا كانت العواقب وخيمة .

    وكيف لهذه العملية أن تتم والذهن مشغول والأعصاب مضطربة والنفس قلقة قطعا ان ما حدث فى التجربة الأولى هو ما سيحدث فى التجربة الثانية والثالثة والأخيرة . ومع تكرار المحاولة أكثر من مرة تقل احتمالات النجاح . تجعل من حدوث الانتصاب فى لحظة من اللحظات أمرا مستحيلاً .




    --------------------------------------------------------------------------------



    حالة العريس عند الاخفاق


    الزوج الذى أخفق فى ليلة الزفاف تتميز تصرفاته عند لحظة الاخفاق بسمات معينة كما تتميز تصرفاته خلال أيام الزواج الأولى بسمات أخرى .

    يحاول العريس أن يجد لنفسه من المبررات ما يخفف من وقع هذا الاخفاق فنجده يعزى هذا الى الارهاق من المجهود الذى بذله فى يوم الفرح والايام السابقة له وأنه لم يحصل على قسط كاف من الراحة وأن العملية الجنسية لكى تتم لابد أن يكون الجسم مسريحا .

    أو يعزى العريس هذا الاخفاق الى سبب آخر وهو أنه لم يحصل على قسط كاف من التغذية . وعريس آخر يبرر ما حدث بأن مرجعه الى الارهاق والضغط النفسى والعصبى الذى تعرض له طوال الايام الماضية لانهاء مراسم الزواج .

    كل هذه المبررات وغيرها يبرر بها العريس لنفسه ولزوجته أسباب اخفاقه .

    وللحقيقة نقول أن لهذه المبررات جانب كبير من الصحة وهى فعلا من الأسباب التى أدت الى الاخفاق وان كانت ليست كل الأسباب .

    وعلى العروس تقتنع بها اقتناعا كاملا وتقنع عريسها باقتناعها هذا فان ثقة من اقتناعها سيزيح عن كاهلة حملا كبيرا .

    هكذا يستعيد العريس ثقته فى نفسه وهم أهم عنصر نريد أن نحافظ عليه فى هذه اللحظات الحرجة .

    اتهام العريس لعروسه

    بعض الأزواج فى لحظات الفشل يعمد الى مهاجمة العروس واتهامها بأنها هى السبب لما وصل اليه من الفشل فهى التى لم تساعده أو هتى أصابته بالفشل من كثرة تمنعها وتخوفها أو هى التى لا تستطيع أن تتفهمه .

    كل هذه الاتهامات يبدأ بعض الأزواج فى اتباعها كوسيلة لاسقاط مسئوليتهم عن الفشل على زوجاتهم .

    فى جميع الحالات يجب أن تتفهم العروس دورها جيدا فى التعامل مع هذا الهجوم المفاجئ عليها . والذى لم تكن تتوقعه فحذار أن تحتد على عريسها وتبادله الهجوم بالهجوم أو الاتمام بالاتمام عليها أن تعرف جيدا أنه فى مأزق يريد الخروج منه وعليها أن تساعده على هذا وتأخذ بيده فى هدوء وثقة لكى تمر هذه اللحظات فى سلام .

    فلو أنها وافقته على أنها هى المخطئة وأنها ستحاول فى المرة القادمة أن تصحح خطأها فان هذا الشعور سيعيد اليه ثقته بنفسه ويجعله يثق فى أنه سليم ولولا أخطاء عروسه لما حدث له هذا الاخفاق .

    الأكتئاب

    فريق آخر من العرسان الذين يصيبهم الفشل فى ليلة الزفاف عند المحاولة الأولى أو بعد عدة محاولات يصابون بنوع من الاكتئاب فنجد أن العريس قد نأى جانبا وأحجم عن الحديث مع عروسه وبدا شارد الذهن عميق التفكير ومهما حاولت عروسه اخراجه من هذه الحالة بالحديث معه فانه سرعان ما يعود لحالة الشرود .

    هنا يكون دور العروس فى الأخذ بيد عريسها لأخراجه من هذه الأزمة قبل أن تستفحل وتترك أثرها السئ على نفسه فيجيب على العروس أن تساعد عريسها على ايجاد المبررات لما حدث وأن ما حدث شئ كثيرا ما يحدث للأزواج فى ليلة الزفاف .

    اذا نجحت العروس فى اقناع عريسها بهذا فانها فى الواقع تكون قد نجحت فى الخروج به من الأزمة وغالبا ما سيكون أحسن حالا وأكثر توفيقا فى اليوم التالى لكن إذا مرت ليلة الزفاف والعريس لم يجد من عروسه عونا على فشله فانه غالبا ما يصاب بأزمة نفسية ربما يحتاج الى فترة طويلة للعلاج .

    كما أن العريس الذى تمر عليه الأيام الأولى من الزواج دون أن ينجح فى اتمام العملية الجنسية مع عروسه يصاب باحباط شديد يؤثر على أخلاقياته وينعكس على تصرفاته فنجده عصبى حاد الطباع سريع الغضب لأتفه الاسباب غيور على زوجته غير شديدة كما تظهر عليه مظاهر الانطواء .

    ويجب على الزوجة أن تكون متفهمة له وتساعده على التخلص منه بحسن التصرف وبالمنطق والحوار الصادق وليس بالرفض والاستنكار حتى لا تزداد حالته سوءا ويزداد فى العناد .

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 13, 2018 8:43 am